الرئيسية + أخبار + الدكتور حمضي:كورونا وجمعة الارتفاع المهول للإصابات.. 12 ملاحظة ودلالة و10 دروس

الدكتور حمضي:كورونا وجمعة الارتفاع المهول للإصابات.. 12 ملاحظة ودلالة و10 دروس

د الطيب حمضي:رئيس النقابة الوطنية للطب العام

اتصل عدد من الأصدقاء يتساءلون عن مغزى الارتفاع الكبير لحلات كورونا ليوم أمس الجمعة، متسائلين عن مغزى ما وقع؟ عن أسبابه؟ ما هي خطورته؟ وما هي دلالاته؟
وتعميما للفائدة، حاولت ايجاز أهم النقط في 7 ملاحظات و5 دلالات و10 دروس وعِبَر للآتي من الأيام وطنيا.

1-ما وقع هو بؤر مهنية (قد تنتج عنها بؤر عائلية) ولا علاقة له بموجة ثانية او حتى بحالة انتكاس عام.

2-الموجة الثانية تكون بعد ضمور الموجة الأولى ـأي الحاليةـ لعدة أسابيع وأشهر قبل رجوع الوباء للضرب بقوة (القوة العددية أما الخطورة فالموجة الثانية قد تكون أكثر خطورة كما يمكن ان تكون اقل خطورة). بينما بلادنا لازالت في الموجة الأولى.

3-الانتكاس هو ارتفاع عدد الحالات المكتشفة بشكل متفرق ا بعد انخفاضها الكبير، وهي علامة على التراخي في احترام الإجراءات الصحية، او التسرع في تخفيف الإجراءات، او عدم قدرة السلطات الصحية على الكشف الواسع والمبكر، او كل هده العوامل مجتمعة.

4-المعطيات المتوفرة تشير لحالات إصابات جد كبيرة وسط عاملات وعمال فلاحيين في منطقة للاميمونة وعائلات العمال بمختلف الجماعات التي تغدي المنطقة باليد العاملة.

5-سبب البؤر المهنية هو عدم توفير أو عدم احترام شروط السلامة الصحية وخصوصا (الكمامات، التباعد، نظافة اليدين بالماء والصابون او المطهرات الكحولية، التهوية، عدم لمس الوجه باليدين قبل تطهيرهما..) داخل أماكن العمل، والاكل والاستراحة، أو خلال التنقل للعمل ذهابا وإيابا.

6-مسؤولية المشغلين هي توفير وسائل الحماية والسهر على احترامها، وهي مهمة كدلك تقع على عاتق طب الشغل الدي ينص القانون على وجوب التقيد به، ومسؤولية العمال كدلك هي التقيد بهده الارشادات والعمل بها، ومسؤولية السلطات المختلفة هي مراقبة مدى احترام هده الارشادات والعمل بها.

7-من الواضح ان هناك خللا كبيرا في احترام الإجراءات المعمول بها داخل الوحدات المعنية وخلال تنقل العمال، وهدا الخلل لم يتم التعامل معه بالسرعة والصرامة اللازمتين في الحين.

هناك على الاقل 5 دلالات مهمة:

1-بما أنه لم يتم الانتباه لأمر الإصابات الا في مرحلة أصبحت بالعشرات بل المئات فان هناك على الأقل دلالتين:

2-هناك فشل كبير بالنسبة للمنظومة الصحية التي تقع تحت دائرتها المنطقة الترابية المعنية في الاكتشاف المبكر للإصابات الجديدة ومحاصرتها. هدا الفشل يمكن أن يكون لأسباب محلية او وطنية. بسبب عدم اجراء الكشوفات بشكل موسع بالمنطقة، او بسبب عدم اعتبار الوحدات المعنية بؤر خطيرة محتملة يجب وضعها تحت المراقبة الشديدة، خصوصا وان الإجراءات غير محترمة، والعدد الكبير للعمال، وأماكن السكن المتنوعة والمتباعدة والمتفرقة في عدة جماعات بل أقاليم ومدن مجاورة مختلفة. بمعنى هي قنابل موقوتة.

3-علما ان الكشوفات الموسعة، وضبط المخالطين بسرعة والقدرة على عزلهم هي الشروط الثلاث الأساسية لنجاح رفح الحجر. لدلك فان فشل المنظومة في هده المهمة بهده المنطقة يجب ان يتساءل الجميع عن هده المسألة فيما سياتي من الأيام على المستوى الوطني، سواء تعلق الامر ببؤر مهنية او عائلية او تجارية او غيرها من الإصابات المحتملة.

4-رفع الحجر الصحي ضرورة، ولا يمكن ضمان تسجيل صفر حالات أبدا، ولكن ما علينا ضمانه هو القدرة على اكتشاف هده الحالات مبكرا وتطويقها بأسرع وقت ممكن.

5-انتشار الوباء بهده الاعداد معناه كدلك تراخي كبير في التعاطي مع الوحدات ومع وسائل النقل التي لا تحترم شروط الوقاية والسلامة المنصوح بهما، وبدون أدني اعتبار لزجر محتمل.

الآن ما هي الدروس والعبر:

1-هذا مثال حي وكبير بالنسبة لنا جميعا كمغاربة حول أهمية احترام الإجراءات الحاجزية، وحول خطورة عدم احترام هده الإجراءات.

2-الحجر الصحي كان حماية لنا، ولكنه اجراء لا يمكنه الاستطالة أكثر مما كان، وبعد رفعه ليست لنا من حماية غير الإجراءات الحاجزية المتبقية.

3-رفع الحجر الصحي لا يعني نهاية الوباء بل فقط التحكم فيه، وخطورة الوباء لا زالت قائمة وستبقى مستمرة الى ان تجد البشرية حلا نهائيا للمرض عن طريق العلاج الفعال او التلقيح المناسب او هما معا.

4-اذا كانت بلادنا وبعض دول العالم من حولنا تسجل تناقصا كبيرا في الحالات الجديدة وفي الوفيات، فليس هدا معناه ان الفيروس فقد قوته على الانتشار او فقد خطورته. دلك يعني فقط ان الإجراءات المتخذة أتت اكلها بخفض الحالات الجديدة ومحاصرة الفيروس. ودول مثل الولايات المتحدة والبرازيل لا زالت تئدي ثمن تردد قادتها.

5-ومعناه كلك هو اننا ربما نعيش ما يسمى ديل الوباء Queue de l’épidémie: : يبدآ الوباء قليلا، يتكاثر، يضعف وهو الذيل، قد ينتكس، ومع احتمال عودة موجة جديدة.

6-أظهرت الدراسات أن ال 10 جائحة (عالمية) للأنفلونزا التي عرفتها البشرية خلال ال 250 سنة الأخيرة، كلها عرفت موجة ثانية 6 أشهر بعد انطلاقها. لدلك نشدد على أهمية الإجراءات الحاجزية حتى القضاء على الوباء. وبالتالي الحدر واجب.

7-العبرة السابعة: لكل الدين بدأوا يقولون ان الوباء انتهى، او أن الفيروس فقد قوته على التفشي، او ان فصل الصيف والحرارة هي التي قضت على الوباء او ستقضي عليه، او ان المواطنين لم يعودوا تحت تهديد الخطر وأصبحوا في أمن وأمان تام ولا معنى للإجراءات الحاجزية، هده الإصابات بهده القوة تعيد تذكيرهم بما يقول العلم والخبراء والسلطات الصحية: الخطر مستمر معنا، وعلينا المزيد من الاحتياط وخصوصا بعد التخفيف والرفع الحجر الصحي.

8-للدين كانوا يرون بعض التجمعات البشرية اللامسوؤلة في الأسواق مثلا بدون تباعد ولا كمامات …. وكانوا يقولون ها الناس تتزاحم وليس هناك أي إصابات مما يعني ان الوباء اختفى. الجواب: يمكن ان يجتمع حتى جمهور رياضي من مائة ألف متفرج ولا يقع شيء مطلقا، شريطة ألا يكون بينهم مصاب او مصابون. ولكن يكفي إصابة واحدة لنشر المرض بين العشرات بل المئات والالاف من الناس. كيف يمكننا معرفة ان بيننا مصاب؟ مستحيل، لان الإصابات في الكثير من الأحيان هي بدون أعراض. وها واقعة الجمعة ووقائع قبلها تؤكدها.

9-للدين كانوا يعتبرون ان الانتكاس او الموجة الثانية هو من قبيل الخيال العلمي، ها نحن امام نموذج لبؤرة مهنية يمكنها التفشي داخل اربع او خمس أقاليم مرة واحدة، ومنها لا قدر الله لمناطق أخرى !
وها نحن امام حالات متعاظمة من جديد بدول أسيوية وبالخليج مُنذرة بموجة ثانية، واصبح من كانوا يُطَمئنون الناس بالخطأ ان الموجة الثانية غير ممكنة اصبحوا يراجعون تصريحاتهم ويكيفونها مع حقائق في الميدان فرضت عليهم التراجع عن تطمينات خادعة للأسف.

10-دورنا كمهنيين صحيين وسلطات عامة وصحية وكصحفيين ووسائل اعلام وكمسؤولين وارباب مقاولات وكمواطنين هو ان نحرص جميعا على الاحترام الكامل للإجراءات الحاجزية في جميع المجالات، خصوصا بعد رفع الحجر الصحي حماية لمواطنينا ولبلدنا ولاقتصاد بلدنا.
الكمامات، التباعد، نظافة اليدين بالماء والصابون او المطهرات الكحولية، التهوية، عدم لمس الوجه باليدين قبل تطهيرهما..

عن هيئة النشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!